د. بحر: كما سقطت حكومة بينت ستسقط أي حكومة قادمة للاحتلال على صخرة صمود شعبنا وبسالة مقاومته

  • June 23, 2022, 10:06 am

خلال مشاركته في اختتام مخيم أبناء الشهداء

د. بحر: كما سقطت حكومة بينت ستسقط أي حكومة قادمة للاحتلال على صخرة صمود شعبنا وبسالة مقاومته

المكتب الإعلامي – المجلس التشريعي:

أكد د. أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة، أن شهداء معركة "سيف القدس" الخالدة، دوّنوا تاريخاً مجيداً وفصلاً جديداً من فصول معركة التحرير مع الاحتلال، وأن بطولاتهم وتضحياتهم شكل منعطفاً تاريخياً وتحولاً استراتيجياً في مسار الصراع مع الاحتلال، فما كان قبل معركة سيف القدس ليس كما هو بعدها.

جاء ذلك خلال مشاركته في الاحتفال الختامي للمخيم الصيفي لأبناء شهداء معركة "سيف القدس"، بحضور محمد الفرا نائب رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي، وأحمد محيسن رئيس الهيئة العامة للشباب والثقافة، وعائلات الشهداء.

ووجه التحية لأرواح شهداء معركة سيف القدس الذين رووا ثرى أرض غزة بدمائهم الطاهرة، ومزجوا الواجب الديني بالواجب الوطني في إطار معادلة مقدسة تكرست دفاعاً عن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك وكافة المقدسات.

وأشار إلى أن إحدى ثمرات معركة سيف القدس تتجلى في انهيار وسقوط حكومة الاحتلال الائتلافية بعد أن دَاخلَها الشقاق وعصفت بها الخلافات إثر انتصارات المقاومة وقوة بأسها وديمومة صمودها الأسطوري في وجه الاحتلال.

ولفت إلى أنه كما سقطت حكومة بينت ستسقط أي حكومة صهيونية قادمة على صخرة صمود شعبنا وبسالة مقاومته، ولن يتذوق الصهاينة طعم الراحة والأمان ومعنى السكينة والاستقرار طالما استمر احتلالهم لأرضنا وشعبنا ومقدساتنا.

وقال إن شهداء معركة سيف القدس الخالدة كانوا عنوان التضحية والبطولة والفداء في تلك المعركة التي سجلها التاريخ الفلسطيني المعاصر، وارتفعت فيها راية شعبنا مكلّلة بالعزة والمجد والفخار في الوقت الذي عاش فيه العدو الصهيوني معاني الهزيمة والتراجع والانكسار.

وبين أن الإنجازات الاستراتيجية الكبرى التي حققتها معركة سيف القدس أكثر من أن تحصى، ووحّدت شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، في القدس والضفة وغزة وأراضي الـــ 48 والشتات، وأسقطت أوهام ومقولات التعايش والتدجين التي حاول الاحتلال من خلالها عزل وتحييد شعبنا في
الــ 48 عن وطنه وقضيته، وأكدت للصهاينة أن شعبنا وحدة واحدة لا تتجزأ تحت أي ظرف.

ودعا أبناء الشهداء لمواصلة السير على درب العزة والكرامة والمجد الذي سار عليه أباءهم، وحمل مشعل النصر والحرية، حتى تحرير القدس والأقصى والمقدسات.

 


مزيد الصور



أخبار وفعاليات حديثة