د. بحر يدعو للالتزام بتعليمات الصحة والداخلية في مواجهة كورونا .. ويؤكد ضرورة استكمال المصالحة وعدم الرهان على "بايدن"

November 13, 2020, 10:11 am

د. بحر يدعو للالتزام بتعليمات الصحة والداخلية في مواجهة كورونا .. ويؤكد ضرورة استكمال المصالحة وعدم الرهان على "بايدن"

الدائرة الإعلامية – المجلس التشريعي:

أكد رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر على ضرورة الالتزام بكافة الإجراءات والقرارات الصادرة عن وزارتي الصحة والداخلية بخصوص مواجهة جائحة كورونا، واعتبرها واجبة الإلتزام بها، مقدماً الشكر والتقدير لكافة العاملين في شتى المواقع لمواجهة هذه الجائحة.

وقال د. بحر خلال خطبة الجمعة التي أداها في مسجد فلسطين :" إن أي وباء هو جندي من جنود الله يصرفه عن من يشاء ويصيب به من يشاء، لحكمة يريدها الله عز وجل، ونسأل الله أن يوفق العلماء في أن يجدوا علاجاً لهذا الداء".

وأضاف د. بحر " إن اتباع تعليمات وزارة الصحة ووزارة الداخلية في الحجر الصحي واجب وكثيرة هي الشواهد القرآنية والنبوية لذلك"، موضحاً أنه لا يجوز تجاهل التعليمات الجديدة والتي أقرت بسبب تراخي المواطنين في التعليمات السابقة.

وأكد رئيس المجلس التشريعي أن من يموت بسبب مثل هذه الأمراض فإنه شهيد بإذن الله كما تدلل كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية.

مرض الاحتلال

وأشار د. بحر أن هناك أمراض كمرض كورونا وقد تكون أشد ومن بينها الاحتلال الصهيوني الذي ينهش الأرض والحقوق الفلسطينية، مبيناً معاناة شعبنا بسبب الاحتلال الذي وصفه بالداء الأخطر والأكبر والسرطان الأشد، والذي يسرق الأرض ويقتل الانسان كما جرى مع الأسير الشهيد كمال أبو وعر.

وتطرق د. بحر إلى نتائج الانتخابات الأمريكية والتي أفضت إلى فوز جو بايدن، حيث يراهن البعض عليه، مؤكداً أن السياسة الأمريكية في كل وقت منحازة للكيان الصهيوني على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته، حيث تريد الولايات المتحدة أن يكون الكيان القوة الأعظم في المنطقة.

ودعا لعدم مراهنة على بايدن والعودة لمربع المفاوضات مع الاحتلال لأن ذلك سيعيد القضية الفلسطينية للوراء، مشدداً على ضرورة أن يتوحد الفلسطينيون في مواجهة مخططات الاحتلال وأهدافه، واتمام مشروع المصالحة لنكون أقوى في مواجهة الاحتلال وكل من يدعمه.

وأكد رئيس المجلس التشريعي بضرورة التمسك بالمقاومة المسلحة وكل أشكال المقاومة، لأن الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة والسلاح.