د. بحر يشيد بالجهود الحكومية في مواجهة جائحة كورونا، ويدعو للمزيد خدمة للمجتمع وحفاظاً على أمنه وسلامته

September 9, 2020, 10:09 am

خلال لقاء جمعهما اليوم

د. بحر يشيد بالجهود الحكومية في مواجهة جائحة كورونا، ويدعو للمزيد خدمة للمجتمع وحفاظاً على أمنه وسلامته

الدائرة الإعلامية – المجلس التشريعي:

أشاد رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر بجهود لجنة متابعة العمل الحكومي، واللجان المنبثقة عنها لمواجهة جائحة كورونا، مؤكداً وقوف المجلس التشريعي ومساندته لكل الجهود التي يتم بذلها من أجل التغلب على هذه الجائحة.

وقال د. بحر، "إن العمل الذي تقوم به الوزارات المختلفة من تجهيز وإعداد وتدريب واستقبال وفحص وإيواء وحجر وأمن ومتابعة وضبط واجتماعات ومؤتمرات من أجل التخفيف عن معاناة أبناء شعبكم، جهد مقدر ومتقن".

جاء ذلك خلال ترأس د. بحر وفداً برلمانياً ضم كل من النائب د. محمود الزهار رئيس كتلة التغيير والإصلاح، والنائب محمد فرج الغول رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي، والنائب هدى نعيم، التقى اليوم لجنة العمل الحكومي وخلية الأزمة الحكومية للاطلاع على جهودها في مواجهة جائحة كورونا.

وتابع د. بحر أنه ومنذ خروجه من الحجر بعد عودته إلى أرض الوطن، اطلع على كل محاضر خلية أزمة كورونا، "حيث وجدت جهداً كبيراً وعملاً جاداً من خلية الازمة وخاصة من وزارة الداخلية والصحة، يواصلون الليل بالنهار".

وأوضح د. بحر أن عمل البشر قد يعتريه بعض النقص أو الخطأ أو القصور، داعياً لجنة متابعة العمل الحكومي بكل مكوناتها للجد والاجتهاد أكثر واستقبال شكاوى المواطنين، والنصائح من الخبراء والمختصين ومن عامة الناس حتى يتسنى تقديم أفضل خدمة ممكنة بالموارد المتاحة.

وقدّر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة حرص الجهات والمؤسسات الحكومية على أمن وسلامة المجتمع الفلسطيني.

من جهتهم؛ تساءل النواب عن استعدادات وسناريوهات لجنة متابعة العمل الحكومي وخلية الأزمة في حال استمرار الجائحة، وسبل التعامل مع الفئات والشرائح المختلفة داخل المجتمع وتقديم كل المساعدات الطبية والاجتماعية الممكنة خاصة للأسر التي تصنف بأنها ذات الدخل اليومي.

هذا واستمع الوفد البرلماني لشرح مفصل من وكلاء وزارات الداخلية والصحة والحكم المحلي والتنمية الاجتماعية، لأهم ما قدمته وزاراتهم والمؤسسات الشريكة لهم خلال جائحة كورونا، وردود على بعض التساؤلات التي وردت للمجلس التشريعي حول تعامل الجهات الرسمية مع جائحة كورونا وتداعياتها الأمنية والصحية والاقتصادية.